الأسئلة الأكثر شيوعًا

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) وإدارة الصحة العامة (DPH) ، تشمل الأعراض المرتبطة بكوفيد-19 ما يلي: *درجة حرارة 37.8 أو أعلى *سعال (ليس بسبب معروف، مثل السعال المزمن ) *صعوبة في التنفس أو ضيق في التنفس *فقدان الإحساس بالطعم أو الرائحة * التهاب الحلق * صداع (عندما يترافق مع أعراض أخرى) * آلام في العضلات أو آلام في الجسم * غثيان أو قيء أو إسهال * إرهاق (عندما يترافق مع أعراض أخرى ) *احتقان أو سيلان الأنف (ليس بسبب معروف، مثل الحساسية).

نعي أن بعض الطلاب يعانون من حالات مزمنة مثل الربو أو الحساسية وهي أعراض مشابهة لأعراض كوفيد-19، إذا كنت تعتقد أن أعراض طفلك مرتبطة بحالته المعروفة، فيرجى الاتصال بطبيب الأطفال الخاص به للحصول على تقرير حول حالته وأعراضه المزمنة وتقديمه إلى ممرضة المدرسة. إذا ظهرت على طفلك أعراض أسوأ من الأعراض المعروفة، فسيتم إرساله إلى المنزل ويجب عليك الاتصال بطبيبه.

يرجى فحص ابنك/ابنتك يوميًا والتأكد من خلوهم عن أعراض المرض، بما في ذلك قياس درجة الحرارة. إذا كان لدى أبنائك أي أعراض مرتبطة بكوفيد-19 أو تم إبلاغكم بأنهم قد خالطوا حالة إيجابية، فلا ترسلهم إلى المدرسة واتصل بطبيب الأطفال الخاص بكم وأبلغ ممرضة المدرسة عن تغيبهم.

إذا تم إرسال ابنك/ابنتك إلى الممرضة لأنهم يعانون من أعراض مرتبطة بكوفيد-19، فستقوم الممرضة بفحصهم ووضعهم في غرفة العزل المخصصة وسيتم الاتصال بك لاصطحابهم في أقرب وقت ممكن. إذا كان لديك أبناء آخرين في المدرسة البيان ثنائية اللغة فسيطلب منك اصطحابهم للمنزل كذلك. يُنصح بالاتصال بطبيب الأطفال والابلاغ عن أعراض ابنك/ابنتك ليحدد الخطوات التالية. ستزودك ممرضة المدرسة بموعد عودة الطالب إلى المدرسة.

إذا كان لديك طفل في المنزل يعاني من أعراض كوفيد-19 ونصحك طبيب الأطفال بإجراء فحص PCR فنرجو منك عدم إرساله أو أي أطفال آخرين يعيشون في نفس المنزل إلى المدرسة حتى ظهور نتائج الفحص. إذا كانت نتيجة الاختبار سلبية يمكن أن يعود وكافة الأخوة إلى المدرسة، أما في حال كانت نتيجة الاختبار إيجابية، فسيتم اعتبار أفراد الأسرة مخالطين ويجب عليهم اتباع إجراءات الحجر الصحي

تستخدم المدرسة مكيفات الهواء (وحدات منفصلة) مع تجنب وضع إعادة التدوير، إضافة إلى التهوية الطبيعية (فتح النوافذ والأبواب كلما أمكن ذلك). كما سيتم إضافة أجهزة تنقية الهواء في المناطق المغلقة حسب الحاجة.

إذا كنت تشعر بصحة جيدة ولا تظهر عليك أي من أعراض كوفيد-19 ، فلن يضطر طفلك إلى البقاء في المنزل وتطبيق الحجر الصحي. يُنصح بأن يتم فحص المخالطين عن قرب للحالات الإيجابية بعد 4-5 أيام من آخر لقاء بالمصاب. إذا كانت نتيجة فحصك (أو الشخص المخالط في منزلك) إيجابية أو ظهرت أي أعراض ، فيجب إبقاء طفلك في المنزل ، ويجب إخبار ممرضة المدرسة بذلك.

تم تقسيم أرضية الفصول الدراسية بحيث تبتعد أدراج الطلاب عن بعضها بمسافة مترين، كما تم تركيب المعقمات عند مدخل كل فصل. هذا بالإضافة إلى تطبيق إجراءات للتهوية المناسبة ووضع علامات أرضية في الممرات والسلالم والإشارة لاتجاه السير والدخول والخروج.

عند وجود مصاب بكوفيد-19 بين أحد أفراد الأسرة يجب اتباع إجراءات العزل والحجر الصحي لمدة 14 يومًا من آخر تعرض وفحص PCR (إذا كان العمر مناسبًا) بعد 4-5 أيام. إذا كان التعرض للحالة الإيجابية مستمرًا (أي لا يمكن عزل الحالة الإيجابية تمامًا عن بقية أفراد الأسرة) تبدأ في هذه الحالة فترة الحجر الصحي لمدة 14 يومًا حتى تنتهي فترة عزل الشخص المصاب (10 أيام).

 

 

يجب على المخالطين عن قرب لحالات كوفيد-19 الإيجابية الحجر الصحي (وعدم الحضور إلى المدرسة) لمدة 14 يومًا بغض النظر عن نتيجة فحص PCR. يُنصح بإجراء اختبار للمخالط بعد 4-5 أيام من التعرض للحالة الإيجابية لتتبع جهات المخالطة، ولكن يجب عليهم البقاء في المنزل لمدة 14 يومًا كاملة حتى لو كانت نتائج الفحص سلبية بالنسبة. لن يضطر أفراد الأسرة الآخرون إلى الحجر الصحي إذا لم تظهر على الشخص المخالط أي أعراض.

نقترح الاتصال بطبيب الأطفال الخاص بكم ليتم توجيهكم لجهة إجراء للاختبار واتباع تعليمات وزارة الصحة وفقًا لذلك.

يرجى الاتصال بمعلم ابنك/ابنتك للحصول على المعلومات المتعلقة باستمرارية التعلم. يمكن للطلاب المشاركة في التعلم الإلكتروني إذا كانوا معزولين بسبب نتيجة فحص PCR إيجابية، أو كانوا في الحجر الصحي بسبب المخالطة، أو كانوا من الفئات المعفاة من قبل وزارة الصحة. أما الطلاب الذين يتغيبون لأي سبب آخر بما في ذلك المرض غير المرتبط بكوفيد-19 أو السفر فلن يتمكنوا من المشاركة في التعلم الإلكتروني.

تعتبر مخالط لمخالط ولست بحاجة إلى القيام بأي شيء ما لم يصبح من خالطت مصابًا، فإذا كانت نتيجة اختبارهم إيجابية فسيتحتم عليك الاتصال بالجهة الصحية التابعة والحجر الصحي الذاتي لمدة 14 يومًا.

عندما يتم الإبلاغ عن حالة مصابة (طالب أو موظف)، تبدأ ممرضات المدرسة في تتبع جهات المخالطة في المدرسة بالتعاون مع فريق تتبع خاص. سترسل الممرضة رسالة إلى المخالطين المقربين والحالات الإيجابية تشمل جميع التعليمات والإجراءات الواجب اتباعها.

وفقًا لإرشادات وزارة الصحة سيتم إغلاق برادات الماء والمقصف المدرسي حتى إشعار آخر. سيُطلب من الطلاب إحضار زجاجات المياه الخاصة بهم وإحضار طعامهم من المنزل بسبب إغلاق المقصف.

يُسمح بلبس الكمامات التي يتم التخلص منها بعد استخدام واحد، وكذلك الأقنعة القماشية التي يمكن إعادة استخدامها والتي تتكون من طبقتين إلى ثلاث طبقات على الأقل. يرجى الاطلاع الصفحة الخاصة بالكمامات على موقعنا لمزيد من التفاصيل والإرشادات.

سيعتمد ذلك على المرحلة التي تمر بها المدرسة من خطة إعادة الفتح. تشمل المراحل الأولية لإعادة الفتح مجموعات صغيرة من الطلاب في وقت واحد للتعريف والانتقال. تتضمن المراحل اللاحقة عودة الطلاب بنسبة 50٪ ، مما يعني في المتوسط 11-13 طالبًا لكل فصل يرجى الرجوع إلى صفحة خطة إعادة الفتح لمزيد من التفاصيل الخاصة بمرحلة أبنائكم.

يجب عزل الفصل بأكمله لمدة 14 يومًا وإجراء فحص PCR (إذا طلبت وزارة الصحة وحسب العمر المناسب). سيتم إرسال رسالة من مدير المرحلة إلى أولياء أمور هؤلاء الطلاب لإبلاغهم بالأمر، وسوف تتعقب ممرضة المدرسة أي مخالطات أخرى محتملة في المدرسة.

حتى إذا كنت قد تلقيت جميع الجرعات المطلوبة من التطعيم، فلا يزال عليك اتباع جميع التدابير الوقائية (الكمام / التباعد الاجتماعي / غسل اليدين ، إلخ). حيث يبدأ الجسم في بناء المناعة بعد 1-3 أسابيع من إعطاء الجرعة الأخيرة.

أثبتت التجارب السريرية أن التطعيم واللقاحات تحمي الناس من المرض، لكن ما لم يتضح بعد هو ما إذا كانت اللقاحات تحميهم أيضًا من الإصابة بالفيروس والقدرة على نقله للآخرين، حتى لو لم تظهر عليهم أي أعراض. لذا فمن المهم للجميع الاستمرار في اتباع جميع تدابير الصحة والسلامة المناسبة.